كتلة التغيير تكشف عن خارطة الطريق في الدورة البرلمانية الجديدة والهدف من المشاركة في الحكومة المقبلة

10/11/2018

كتلة التغيير تكشف عن خارطة الطريق في الدورة البرلمانية الجديدة والهدف من المشاركة في الحكومة المقبلة

كشفت كتلة التغيير عن خارطة الطريق لعملها البرلماني ومحاولتها خلق تفاهمات جدية فيما بين الكتل، معلنة عن هدف مشاركتها في الحكومة الجديدة.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته كتلة التغيير مؤخرا وحضره اعضاء الكتلة في الدورة الجديدة لبرلمان كوردستان، حيث اكد السيد علي حمة صالح على ان حركة التغيير ماضية في برنامجها الاصلاحي وفي الروحية ذاتها سواء شاركت في الحكومة او في المعارضة، وذلك بغية ايجاد حل جذري للازمة الراهنة في اقليم كوردستان.
واكد صالح على ان اعضاء الكتلة تمتلك خططا وطرق عمل ناجعة في اللجان البرلمانية ومن خلال متابعة الأداء الحكومي وخيوط الفساد وبالاعتماد شكاوى المواطنين. واضاف من الاهمية بمكان احالة الميزانية العامة للعام المقبل الى برلمان كوردستان لغرض اجراء دراسة جدية ومعمقة عليها،
واشار الى ان اولويات كتلة التغيير هي العمل على انهاء الازمة المالية وجعل قطاع النفط قطاع مؤسساتي. ودمج قوات البيشمركة وايجاد تفاهمات مشتركة مع القوى التي تهمها المصالح العليا العامة والعمل معا لاجتياز هذه المرحلة.
وفي معرض اجابته عن سؤال لاحد الصحفيين، اكد عضو كتلة التغيير على ان كتلته في حال مشاركتها في الحكومة تهدف الى انتشال الاقليم من ازمته، اما اذا اختارت جانب المعارضة فإنها تسعى جاهدة وبالروحية ذاتها من اجل انهاء الوضع الراهن. وحول مشاركة حركة التغيير في الحكومة من عدمه قال لدينا قنوات عديدة نستند عليها من اجل اتخاذ القرار بهذا الشأن ومن تلك القنوات اعضاء كتلة التغيير حيث نعقد اجتماعات بهذا الخصوص ونبدي آرائنا، كما وتعتمد حركة التغيير على الاستفتاء وتبادل الآراء.