جامعة السليمانية تثمن دور المرحوم نوشيروان مصطفى

30/11/2018

  جامعة السليمانية تثمن دور المرحوم  نوشيروان مصطفى

 أحيت جامعة السليمانية الذكرى الخمسون لتأسيسها، مهدية الرسالة الفخرية للمرحوم نوشيروان  مصطفى امين، وذلك تثمينا لجهوده في اعادة تأسيس الجامعة مرة اخرى امام الطلبة الجامعيين. حيث كان احد اعضاء اللجنة التي ساهمت في افتتاج الجامعة .

ففي مراسيم خاصة، قال يوسف كوران وزير التعليم العالي: "ثمة اناس كثيرين الذين ساهموا في تأسيس الجامعة، ومن اؤلئك الاشخاص المرحوم  نوشيروان مصطفى". فيما تحدث جمال عبدول محافظ السليمانية الاقدم عن المساعي الحثيثة الذي بذلها القائد المرحوم  نوشيروان مصطفى من اجل اعادة فتح واعادة اعمار جامعة السليمانية بحيث لم يعطي نوشيروان مصطفى لنفسه الحق كي يكون رئيسا للجنة المذكورة. بينما كان راضيا بنا كوننا كنا محافظا للسليمانية. ومن جانبه شدد هفال ابو بكر محافظ السليمانية على حاجة الجامعة الى خدمات افضل مؤكدا على ان مسؤولية ذلك تقع على عاتق الجميع.

هذا واعلن رئيس جامعة السليمانية: "من بين 30 الف جامعة في العالم تأتي جامعة السليمانية في المرتبة الـ (اربعة آلاف)، وهي في طليعة جامعات كوردستان". وتأسست جامعة السليمانية في العام 1968، بيد انها اصبحت عرينا للثوار، الامر الذي ادت الى اغلاقها من قبل حكومة البعث البائد، ونقلها الى اربيل تحت اسم جامعة صلاح الدين، بهدف محو كل اثر لها. إلا انه وبعد انتفاضة آذار عام 1991، وبدعم من قبل عدد من الشخصيات السياسية والثقافية افتتحت الجامعة مرة اخرى وعلقت الرسالة الفخرية لتلك الشخصيات على احد جدران الجامعة وللأبد.